اقتصاد: خبير: القطاع الخاص شريك للحكومة في دفع عجلة التنمية ومساندة الاقتصاد.. ونموذج الإصلاح في مصر مدروس مال واقتصاد

اقتصاد: خبير: القطاع الخاص شريك للحكومة في دفع عجلة التنمية ومساندة الاقتصاد.. ونموذج الإصلاح في مصر مدروس مال واقتصاد

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

دعا الدكتور محمود مرسى كمالة، الخبير الاقتصادى عضو اتحاد التشييد والبناء، القطاع الخاص إلى التعاون مع الحكومة في برامج التحفيز الاقتصادى والمبادرات التي تتبناها لتحقيق التنمية الشاملة خلال الفترة القادمة خاصة ونحن في مرحلة التعافى الاقتصادى من تداعيات جائحة كورونا التي عصفت بكل دول العالم تقريبا.

وقال كمالة في تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم»: إن القطاع الخاص يعد شريكا للحكومة في دفع عجلة التنمية ومساندة الاقتصاد، مشيرا إلى ما قامت به العديد من القطاعات الصناعية من تحمل أعباء نفقات العمالة في بداية أزمة انتشار فيروس كورونا دون العمل بكامل طاقتها للحفاظ على صحة العمالة.

وأكد أهمية دور القطاع الخاص في تحفيز الاقتصاد خلال الفترة الراهنة واستجابته لتنفيذ المبادرات التي تقدمها الحكومة للمواطن المصرى وتلقى بظلالها على الاقتصاد القومى، منوها ببعض القرارات والمبادرات التي قدمتها الدولة قبل أزمة كورونا وساعدت على عدم سقوط الاقتصاد المصرى إلى الهاوية بفعل الجائحة كما هو الحال في بعض الدول، بالإضافة إلى المبادرات الحديثة التي أطلقت خلال الأيام القلائل الماضية، ومنها مبادرة «ما يغلاش عليك» من خلال تقديم الخصومات وتقسيط شراء السلع للمواطنين الأمر الذي يساعد على تحريك السوق وتشغيل المصانع المتأثرة جراء تراجع معدلات الإنتاج.

ويرى الخبير الاقتصادى وعضو غرفة مواد البناء أنه على القطاع الخاص مساندة الدولة المصرية في تحريك عجلة التنمية من خلال السير على خطاها وابتكار برامج تحفيزية كل في مجاله وتبنى برامج تنموية قائمة على فكر تكنولوجى حديث قابل للتطبيق بهدف ربط المجالات بعضها ببعض لتشغيل أكبر قدر من العمالة وتخفيض معدلات البطالة.

وقال: إن ما يميز تجربة الإصلاح الاقتصادى في مصر أنها تسير على مرتكزات واضحة ورؤى شاملة مدروسة النتائج ومحسوبة التداعيات وهو ما جعل منها نموذجا يحتذى به في العالم.

وتابع أن هناك مرحلة جديدة حيث نواجه تحديات صعبة فرضتها تداعيات جائحة كورونا التي ضربت اقتصاديات العالم بأسره، إلا أن التعاطى مع هذه التداعيات في مصر كان أكثر رشدًا، وأشد حكمة، مما قلل من حدتها، وحاصر آثارها؛ بل يمكن القول إنه حول الأزمة إلى فرصة تؤسس لانطلاقة تنموية جديدة.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    96,475

  • تعافي

    59,743

  • وفيات

    5,160

فيوتشر نيوز

اخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *